الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ربى طفلك بالأبراج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مريم
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1185
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/09/2009
العمر : 30
الموقع : اللؤلؤة فقط ولا شئ غير اللؤلؤة

مُساهمةموضوع: ربى طفلك بالأبراج   الأربعاء ديسمبر 30, 2009 11:07 pm


عنيد.. خجول.. عصبي.. صفات كثيرة ومتعددة قد يمتاز بها طفلك وتحدد طريقة تعاملك معه وتربيتك له المهم أن تصلي إلي معرفة هذه الصفات منذ ولادته والأمر قد يبدو صعبا إلا أنه في عالم الأبراج الصعب يهون وشفرة العناية بطفلك تزول لتتحول تربيتك له إلي متعة لها قواعد وأصول.
نتحدث في البداية عن طفل الحمل الذي يحتاج إلي من يلقنه المسئولية وينقاد إلي لغة المنطق ويتطلب إلي الاطراء في البيت والمدرسة ويستوعب الطرق الايجابية وينعشه العمل الدءوف ويعشق سير الأبطال الحقيقيين وقصص الخيال ويحتاج إلي ساعات نوم كافية ليسترد نشاطه وحيويته ومن هنا فاذا أحسنت الأم تربية هذا الطفل شب انسان عظيم يسعي لتحقيق أصعب الأحلام وأكثرها ندرة.
طفل الثورة إذا أرادت أمه تقويمه بسهولة عليها تبرير تصرفاتها بصورة منطقية مقبولة والتحلي بالصدق والا أساءت اليه اساءة كبيرة تظهر نتائجها فيما بعد مع مراعاة ان هذا الطفل لو احيط باللون الأزرق أو الأخضر أو ألوان أخري بشرط أن يسودها الانسجام لا التنافر هدأت حالته وسكنت نفسه.. أيضا هو ينفر من الأصوات المزعجة والضجيج ويرتاح إلي الموسيقي الهادئة وجميع الأصوات التي تقوم علي التوافق.
طفل الجوزاء رمز الحركة الدائمة والفضل المستمر ولهذا تحتاج الأم إلي مزيد من الصبر في تعاملها معه وكثير من المجهود لمتابعته وعليها تعويده علي الاسترخاء والتمهل قدر الامكان بحيث البدء في هذا مبكرا مع مراعاة أن عقابه لا يجدي والأفضل توجيهه بأسلوب الانابة والتشجيع.
أما طفل السرطان خجول متعطش دائما إلي عطف من حوله واهتمامهم به وعليهم ادراك هذا مع مراعاة التعامل مع مخاوفه الوهمية وعلي أسرته أن تشاركه فرحه وشقاءه وإلا فقد ثقته بهم وبنفسه وأصبح في المستقبل انسانا عدائيا منزويا علي البشر.
أما طفل الأسد فأكثر ما يؤذيه سوء المعاملة خاصة أمام الغرباء مما يصيبه بجرح لا يلتئم بسهولة وهناك نوعان من طفل الأسد الأول مرح كريم منفتح والثاني هاديء خجول لسوء تصرف الأهل مما يجعله في حاجة إلي رعاية خاصة حتي لا يتحول إلي انسان بالغ مكبوت الشعور سلبي التفكير.. ويتظاهر هذا الطفل بالشجاعة لكنه يخشي أمورا كثيرة يرفض التصريح بها والحقيقة انه أحوج الأطفال إلي حنان الأم وخاصة في المساء عندما يحين موعد النوم.
ويمتاز طفل العذراء بأنه عنيد خجول ومهذب ومطيع لأهله ومعلميه وهو يميل إلي الأدوار الجادة وإلي تحمل المسئولية أكثر من غيره ويحتاج هذا الطفل إلي الأدلة الحسية التي تبرهن علي حب أهله له وتعلقهم به وإن كان يرفض المجاهرة بهذا والصعوبة الوحيدة في التعامل معه مصدرها تمسكه بعاداته ورفضه لكل تغيير أيضا واقعيته التي تضفي عليه تميزا بين الأطفال يمكن أن تكون سبب وحشته في الكبر ولهذا ينبغي تشجيعه علي اقتحام عالم الأوهام بين فترة وأخري بحيث تصبح طفولته أقل جدية وأكثر مرحا.
ويميل طفل الميزان إلي الموسيقي والقراءة إذا لقي التشجيع اللازم كما يميل إلي المنافسة والاستفسار عن كل ما يتعلق بالحياة وقد يشعر أهله بالضيق أحيانا بسبب تردده وتفكيره وأسئلته المستمرة ولهذا يجب مراعاة الرد علي استفساراته أولا بأول خاصة انه قادر علي استنباط كثير من الأشياء الأمر الذي يهيؤه منذ الطفولة ليكون انسانا عظيماً في المستقبل.
تقويم طفل العقرب يحتاج إلي يد من حديد وقلب مليء بالحب والصبر فمن الصفات التي يجب أن يعتادها منذ الصغر مراعاة الضعيف واحترام القانون وغفران الاساءة وقبول الخسارة بروح رياضية فعيبه الوحيد ميله إلي التمرد علي القانون أحيانا ويجب علاج هذا بالرياضة والقراءة خاصة كتب الكيمياء والفيزياء وقصص الأشباح ومهما كانت أحلامه لا يجوز مقابلتها بالسخرية.
طفل القوس غذاؤه الرئيسي الاحتكاك بالناس وتقديم الشرح الوافي لأسئلته المتمثلة في "لماذا" طوال الوقت.. أيضا هو يميل إلي التبذير فمن واجب والديه تعويده الاعتدال والالتزام بميزانية محددة.
في حين نجد طفل الجدي لا يرتبط سوي بزميل أو اثنين علي الأكثر معوضا هذا بعلاقته مع أفراد عائلته وميله إلي الحياة "البيتية" أفضل لعبة يقوم بها تقليد الكبار وبالذات أحد والديه وفي المراحل التالية يبدأ اهتمامه بالجنس الآخر يرغم ارتباكه وخجله مما يجعل مرحلة المراهقة أمرا شاقا عليه ما لم تصحبها رعاية الأهل وتشجيعهم له.
ويرفض طفل الدلو الانصياع للأوامر دون اقتناع صاحب مزاج متناقض من مشاكله ضعف الذاكرة وتشتت الأفكار مما يوجب الاهتمام به وتشجيعه علي الرياضة والألعاب التي تزيد مساحة التركيز.
وأخيرا طفل الحوت الذي يهرب من الواقع بالتمثيل فاذا أرادت والدته التأثير عليه عليها الدخول معه في تمثيلية كأن تدعي بأن الملعقة قطار وفمه هي محطة الوصول فيفتحه متناولا طعامه.
أيضا هذا الصغير يحتاج إلي التقدير والتشجيع بشكل دائم لتعزيز ثقته بنفسه.

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ربى طفلك بالأبراج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الأسرة :: منتدى العيلة-
انتقل الى: