الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفهوم الجودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن سينا
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 912
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/09/2009

مُساهمةموضوع: مفهوم الجودة   الثلاثاء أكتوبر 06, 2009 11:23 am

المحاضرة الأولى
وفيها مفهوم الجودة الشاملة - الجودة في الإسلام
تعريف الجودة

2-1 مفهوم الجودة الشاملة

إن مفهوم الجودة الشاملة من
أحدث المفاهيم الإدارية الحديثة التي ساعدت في رفع روح التنافس بين
الشركات والمصانع والخدمات وذلك لوعى المستهلكين في اختيار السلعة أو
الخدمة ذات الجودة العالية وبالسعر المناسب، وأدى ذلك إلى محاولة الإدارة
في المؤسسات المختلفة إلى تبنى هذه المفاهيم من الأفكار والمبادئ التي
تهدف إلى تحسين وتطوير الأداء بصفة مستمرة لتحقيق أفضل أداء ممكن وتلبية
لمتطلبات العميل.

وتعتبر الجودة الشاملة
مدخلاً إستراتيجياً لإنتاج أفضل منتج أو خدمة ممكنة – وذلك من خلال
الابتكار المستمر. إن الجودة الشاملة تعترف بأن التركيز لا يكون فقط على
جانب الإنتاج ولكن أيضاً على جانب الخدمات، وأن هذا الأمر مساوي للنجاح.
وبالطبع، فإن هذا الإدراك ينشأ بسبب التحسينات في الجودة التي يمكن
رؤيتها، ولكن النواحي الأخرى في المنظمة لها على الأقل دور هام تؤديه.


إن العديد من المنظمات
يمكنها أن تنتج منتجات بدون عيوب (أي نسبة العيوب = صفر) ولكن جودة
المنظمة لا تزال غير سليمة. فهناك وظائف أخرى وأقسام يمكنها أن تجعل
المنظمة في مرتبة أقل من المنظمات المماثلة لها. فالمنتج الجيد الذي
يُسَلَّم في غير ميعاده يمكن أن يكون له تأثير سلبي حاد على كل من المشترى
والبائع. وقد أشار تقرير أحد البحوث التي أجريت في عام 1984 إلى أن 95% من
المنظمات تسلم منتجاتها للعملاء في وقت متأخر عن الموعد المتفق عليه. وهذا
التأخير في موعد التسليم يمكن أن يكون له تأثير كبير على اتخاذ قرارات
الشراء المستقبلية وكأنك استطعت زيادة سعر المنتج بنسبة 5%.(10)


إن تحصيل قيمة الفواتير يمكن
أن يؤدى إلى العديد من المشاكل. فتسليم المنتج الجيد في غير موعده يمكن أن
يؤخر الدفع لمدة تتراوح بين ثلاثة شهور أو أكثر. كما أن عدم اهتمام رجال
البيع بشكاوى العملاء وعدم إعطائهم أي اهتمام له تأثيره السلبي على مبيعات
المنظمة مستقبلاً. إن الجودة تعتبر مسئولية كل فرد في المنظمة. إن التقدم
نحو إدارة الجودة الشاملة جاء نتيجة للعديد من العوامل، ولكن بشكل عام
هناك عوامل دفع وعوامل جذب في العملية.


ويتابع العديد من رؤساء
مجالس إدارة المنظمات الجودة الشاملة لأنهم يخشون من المستقبل. إنهم
يعرفون أن البيئة في تغير مستمر، ولهذا فهم يراجعونها بواسطة عملائهم.
فبعض العملاء، مثل فورد، وجاجوار، وIBM، والعديد من المنظمات اليابانية،
يرفضون الارتباط مع البائعين إلا إذا استوفوا المعايير المحددة لجودة
السلع والخدمات.

إن رؤساء مجالس إدارة العديد
من المنظمات يفهمون جيداً أن الاستمرار في التعامل مع العملاء سيتطلب
تكريس الجهود لأداء الأعمال بشكل صحيح، أول مرة، وفي كل مرة. إن بعض مديري
المنظمات يقررون متابعة إدارة الجودة الشاملة كنوع من الوفاء. إنهم يعلمون
بأن هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب تنفيذه. وقد قامت إحدى المنظمات
الكيميائية الأمريكية بمتابعة إدارة الجودة في السنة التي حققت فيها
أرباحاً. ولم يكن هناك شيء خطأ بالنسبة للأداء، حيث كانت جودة المنتج
جيدة، ولكن الباعث القوى وراء المبادرة تمثل في "أنه لا يجب أن تركن
المنظمة إلى أن الأمور الآن تسير بشكل حسن بل عليها أن تعمل جيداً قبل أن
تسوء الأمور ثم تبدأ في التصرف". وبعد مرور عدة سنوات كانوا مسرورين بأنهم
فعلوا ذلك لأن اليابانيين ركزوا على أسواقهم.

وتعتبر إدارة الجودة الشاملة
بمثابة مظلة تضم تحتها عدداً كبيراً من مبادرات الجودة والتي يمكن
إدارتها، وتشمل الضبط الإحصائي للعملية (SPC) وطرق تاجوشى.شكل (2-1). (10)




شكل (2-1) إدارة الجودة الشاملة وعلاقتها بمبادرات الجودة الأخرى (10)

2-1-1 الجودة في الإسلام

الجودة وإن طور الغرب أسسها الحديثة كما نراها في عصرنا فقد جاء بها ديننا الحنيف منذ 14 قرنا، وحث عليها في نصوص كثيرة:

  1. هذا سيدنا يوسف عليه السلام لما اصطفاه الملك، طلب منه أن يوليه خزائن مصر، لأنه أدرى وأقدر على إجادة عمله وعبر عن ذلك بصفتي الحفظ والعلم،كأساس لنجاح عمله وسبب لجودته وإتقانه، قال تعالى (قَالَ اجْعَلْنِي عَلَىخَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ )يوسف: 55.
  2. وأورد سبحانه في آية أخرى أهمية التحلي بصفتي القوة والأمانة في كل من يسند إليه عمل قال تعالى (قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأمِينُ ) القصص:26. ومدار هاتين الصفتين يدور حول إحسان العمل وإجادته.
  3. قال تعالى (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ)الملك:2. فالعبرة ليست بكثرة العمل بقدر ماهي بحسنه.
  4. أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بالإتقان وحث عليه حين قال (رحم الله عبدا عمل عملا فأتقنه) رواه البيهقي.
  5. وقال صلى الله عليه وسلم (إن الله كتب الإحسان على كل شيء) رواه مسلم.
  6. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه). وهكذا نرى أن الإسلام لم يدع فقط إلى العمل، بل دعا إلى إتقانه وإجادته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://meegy.ahlamontada.com
ابن سينا
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 912
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الجودة   الثلاثاء أكتوبر 06, 2009 11:23 am

تعريف الجودة


تضمنت المواصفة القياسية الدولية لمصطلحات الجودة رقم ISO
8402 والصادرة عام 1986 عدة تعاريف لمصطلحات الجودة وبعض الملاحظات حول
هذه التعاريف وكان على رأس هذه المصطلحات في إصدار عام 1994 تعريفا للجودة
كالآتي: " الجودة مجموعة الخواص والخصائص الكلية التي يحملها المنتج /
الخدمة وقابليته لتحقيق الاحتياجات والرضاء أو المطابقة للغرض – Fitness
For Use ".


الصلاحية للغرض Quality is Fitness for use هو أكثر تعريفات الجودة ملائمة. وتتحدد الصلاحية للغرض بالعوامل الستة التالية:


1- ملائمة التصميم Adequacy of Design : وهو إلى أي مدى يلائم التصميم
للهدف المنشأ من أجله، بمعنى آخر مدى تحقيق مواصفات التصميم لمتطلبات العميل.

2- المطابقة مع التصميم :Conformance to Design : مدى المطابقة مع
مواصفات التصميم بعد إتمام عملية التصنيع وتحدد بناءاً على هذا العامل مسئوليات
العمالة تجاه الجودة.

مقدرات المنتج المرتبطة بالزمن


3-الإتاحة للاستخدام Availability : مدى إتاحة استخدام العميل للمنتج عند الرغبة
في ذلك ويقال أن المنتج متاح للاستخدام عندما يكون في حالته التشغيلية.

4-الاعتمادية Reliability: احتمال أداء المنتج لوظيفة محددة تحت ظروف تشغيل
معروفة مع استمرار الأداء لفترة زمنية محددة وبدون فشل.

5-القابلية للصيانة Maintainability : مدى سهولة إجراء عمليات التفتيش
والصيانة للمنتج وهناك طريقتان لإجراء الصيانة هما الصيانة الوقائية والصيانة
العلاجية.

6-سهولة التصنيع Producability : مدى قابلية التصميم للتصنيع باستخدام المتاح
من الوسائل والطرق والعمليات للكوادر البشرية العاملة بالمؤسسة. (Cool


وتعرف الجودة حسب مضمون المواصفة القياسية ISO 9000 لعام
2000 بأنها "مجموعة الصفات المميزة للمنتج (أو النشاط أو العملية أو
المؤسسة أو الشخص) والتي تجعله ملبياً للحاجات المعلنة والمتوقعة أو
قادراً على تلبيتها" وبقدر ما يكون المنتج ملبياً للحاجات والتوقعات، نصفه
منتجاً جيداً أو عالي الجودة أو رديئاً، يعبر عن الحاجات المعلنة في عقد
الشراء أو البيع بمواصفات محددة للمنتج المراد شراؤه أو بيعه.



ومن التعاريف الأخرى لجودة المنتج:

-الجودة هي "ملاءمة المنتج للاستعمال أو الغرض".
-الجودة هي "مطابقة المنتج للمتطلبات أو المواصفات".
-الجودة هي" قدرة المنتج على إرضاء العملاء". (17)
-الجودة هي "انخفاض نسبة العيوب".
-الجودة هي "انخفاض التالف والفاقد وإعادة التشغيل".
-الجودة هي "انخفاض معدلات الفشل".
-الجودة هي "انخفاض شكاوى العملاء".
-الجودة هي "انخفاض الحاجة إلى الاختبارات والتفتيش".
-الجودة هي "الإسراع بتقديم الخدمات للعملاء".
-الجودة هي "تحسين الأداء".
-الجودة هي "النجاح في تنمية المبيعات".
-الجودة هي "النجاح في خفض التكاليف". (27)

ومن الباحثين من يرى أن الجودة تعنى الامتياز أو الدقة أو
مطابقة المتطلبات للعميل. وبالتالي فإن الجودة تعنى أشياء مختلفة لكل فرد
أو مؤسسة، وهذا يجعل تعريف الجودة الخطوة الأولى في برامج التطوير.
وبالتالي فإنه يمكن تعريف الجودة حسب مبدأ التركيز كالآتي:


*أ-التركيز على العميل:

يعرف ديمنج وجوران الجودة على أنها " إرضاء العميل " أو "
مقابلة الغرض " . وهذا المسلك يعتمد على قدرة الشركة على تحديد متطلبات
العميل وبعد ذلك تنفيذ هذه المتطلبات. وهذا التعريف للجودة الذي يركز على
العميل مناسب جداً للشركات التي لها خدمات ذات اتصال مباشر بالعملاء أو
التي تعتمد في أداء خدمتها على عدد كبير من الموظفين.


*ب- التركيز على العملية:

يعرف كروسبى الجودة على أنها " مطابقة المتطلبات ". وهذا
التعريف يعطى أهمية أكبر على دور الإدارة في مراقبة الجودة حيث أن دور
العملية والطريقة في تقديم الخدمة هي التي تحدد جودة المنتج النهائي.
وبالتالي فإن التركيز هنا داخلي وليس خارجي. وهذا التعريف مناسب للشركات
التي تقدم "خدمات قياسية"، لا تتطلب اتصال كبير بالعملاء.


*ج-التركيز على القيمة:

تعرف الجودة أحياناً أنها "التكلفة بالنسبة للمنتج، والسعر
بالنسبة للعميل" أو " مقابلة متطلبات العميل على أساس الجودة، والسعر،
والإمكانية " وبالتالي فإن التركيز هنا أيضاً خارجي وذلك بمقارنة الجودة
مع السعر والإمكانية. (13)


الجودة كما هي في قاموس أكسفورد تعني الدرجة العالية من النوعية أو القيمة. (17)

ومن التعريفات السابقة يمكن أن الجودة يمكن تعريفها كالتالي هي مدى تحقيق المتطلبات التي يتوقعها العميل (المستفيد من الخدمة) المعقولة، أو تلكالمتفق عليها معه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://meegy.ahlamontada.com
ابن سينا
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 912
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الجودة   الثلاثاء أكتوبر 06, 2009 11:23 am

المحاضرة الثانية
وفيها تعريف إدارة الجودة الشاملة - نشأة الجودة
2-1-3 تعريف إدارة الجودة الشاملة
عرف معهد الجودة الفيدرالي إدارة الجودة الشاملة
على أنها "منهج تنظيمي شامل يهدف إلى تحقيق حاجات وتوقعات العميل، حيث
يتضمن كل المديرين والموظفين في استخدام الأساليب الكمية من أجل التحسين
المستمر في العمليات والخدمات في المنظمة ".(14)
وقد عرفها ريلي (James Riley)
وهو نائب رئيس معهد جوران المختص بتدريب وتقديم الاستشارات حول الجودة
الشاملة على أنها " تحول في الطريقة التي تدار بها المنظمة، والتي تتضمن
تركيز طاقات المنظمة على التحسينات المستمرة لكل العمليات والوظائف وقبل
كل شيء المراحل المختلفة للعمل، حيث أن الجودة ليست أكثر من تحقيق حاجات
العميل ".(14)
كما عرفها روجر تنكس (Roger Tunks) على أنها " التزام وإشراك لكل من الإدارة والعاملين للقيام بالعمل من أجل تحقيق توقعات العميل أو تجاوز تلك التوقعات ".
وهذا التعريف يتضمن ثلاث عناصر رئيسية هي:
1- إشراك والتزام الإدارة والأفراد.
2- أن إدارة الجودة الشاملة هي طريق لأداء العمل وليست برنامج.
3- أن هدف تحسين الجودة هو العميل بالإضافة إلى التوقعات. (14)
أما بهارت واكهلو (Bharat Wakhlu) فقد عرف إدارة الجودة الشاملة
على أنها "التفوق لإسعاد المستهلكين عن طريق عمل المديرين والموظفين مع
بعضهم البعض من أجل تحقيق أو تزويد جودة ذات قيمة للمستهلكين، من خلال
تأدية العمل الصحيح بالشكل الصحيح ومن المرة الأولى، وفي كل وقت".
وهذا التعريف يتضمن بعض المصطلحات المهمة التي لابد من ذكرها بشيء من التفصيل وهي:

  • تفوق الأداء: وهذا
    يعنى بأن الشركة التي تسير في طريق الجودة الشاملة يجب أن تناضل لكي تكون
    الأفضل في السوق، ويمكن تحقيق هذا عن طريق توفير جودة منتج / خدمة ذات
    قيمة عالية للمستهلكين بحيث تتجاوز تلك المقدمة من المنافسين بالإضافة إلى
    المتابعة المستمرة نحو تحقيق هذا الهدف، الأمر الذي يجعلها قوية ومستجيبة
    لمتطلبات الزبائن وغيرها من العوامل البيئية
    .


  • إسعاد الزبائن ( تم استخدام كلمة العميل والزبون والمستهلك تبادلياً في هذا البحث): حيث
    أن الزبائن اليوم لا يكونوا سعداء إذا لم تكن منتجات الشركة محققة
    لتوقعاتهم، والمنظمة التي تسعى إلى إرضاء وإسعاد زبائنها بالسلع والخدمات
    التي تقدمها، فإنها تسعى في نفس الوقت إلى كسب ميزة تنافسية
    .


  • توفير القيمة:
    حيث تعرف القيمة على أنها النسبة بين الجودة والتكلفة أي أن القيمة تساوى
    الجودة على التكلفة، فالمستهلك يدرك أن جودة تلك السلعة أو الخدمة التي
    حصل عليها مقارنة مع سعرها حسب ما يراها هو نفسه يجب أن تكون أعلى من تلك
    القيمة من قبل المنافسين
    .


  • عمل الأشياء الصحيحة: وهي التركيز على ضمان أن النشاطات المهمة والصحيحة هي التي يتم القيام بها في المنظمة، والتي تضيف قيمة للمنتج النهائي.


  • [size=16]القيام بالأعمال بطريقة صحيحة من أول مرة: وهي القيام بالأعمال بدون عيوب أو أخطاء منذ المرة الأولى (14).[/size]
ويعتبر أرماند فيجينباوم أول من تطرق إلى مفهوم الجودة الشاملة عام 1961 في كتابه (مراقبة الجودة الشاملة) حيث عرف الجودة الشاملة بأنها
" نظام فعال يهدف إلى تكامل أنشطة تطوير المنتج وإدامة الجودة وتحسين
الجودة التي تؤديها المجاميع المختلفة في المنظمة بما يمكن من تحقيق أكثر
المستويات الاقتصادية في الإنتاج والخدمات والتي تؤدى إلى رضا الزبون بشكل
كامل ".
وتعرف إدارة الجودة الشاملة (TQM) بأنها " طريقة في إدارة المنظمة محورها الجودة، وأساسها مشاركة جميع منتسبي المنظمة والمجتمع ".
كما تعرف إدارة الجودة الشاملة
على أنها تفاعل المدخلات (الأفراد، الأساليب، السياسات، الأجهزة) لتحقيق
جودة عالية للمخرجات، وهذا يعنى اشتراك ومساهمة العاملين كافة وبصورة
فاعلة في العمليات الإنتاجية والخدمية مع التركيز على التحسين المستمر
لجودة المخرجات. إدارة الجودة الشاملة عبارة عن توليفة أو تركيبة الفلسفة
الإدارية الشاملة مع مجموعة من الأدوات والمداخل لأغراض التطبيق، وتعتمد
هذه الفلسفة على:
· التركيز على رضا المستهلكين من المخرجات.
· المساهمة الجماعية وفرق العمل.
· التحسينات المستمرة لنوعية العمليات والمخرجات. (24)
وتعرف إدارة الجودة الشاملة بأنها:
(أسلوب منهجي يعتمد على العمل الجماعي ومشاركة العاملين في التحسين
المستمر للعمليات المختلفة للمنشأة والاستخدام الأمثل للموارد المتاحة
وباستخدام أدوات التحليل الكمي لتحقيق رضا العميل).
وهي: (القيام بالعمل الصحيح بشكل صحيح ومن أول مرة مع الاعتماد على تقييم المستهلك في معرفة تحسين الأداء).
وهي:
(شكل تعاوني لأداء الأعمال بتحريك المواهب والقدرات لكل الموظفين والإدارة
لتحسين الإنتاجية والجودة بشكل مستمر بواسطة فرق الجودة). (18)
إدارة الجودة الشاملة TQM لا يوجد ثمة تعريف متفق عليه
وذو قبول عام لدى المفكرين والباحثين، إلا أن هناك بعض التعاريف التي
أظهرت تصور عام لمفهوم TQM، فمثلا كانت أول محاولة لوضع تعريف لمفهوم
إدارة الجودة الشاملة من قبل BQA (منظمة الجودة البريطانية) حيث عرفت TQM على أنها " الفلسفة الإدارية للمؤسسة التي تدرك من خلالها تحقيق كل من احتياجات المستهلك وكذلك تحقيق أهداف المشروع معاً".
بينما عرفها العالم جون اوكلاند " على أنها الوسيلة التي تدار بها المنظمة لتطور فاعليتها ومرونتها ووضعها التنافسي على نطاق العمل ككل ". (17)
أما من وجهة نظر أمريكية فإن تعريف TQM
يكون على الشكل التالي (إدارة الجودة الشاملة هي فلسفة وخطوط عريضة ومبادئ
تدل وترشد المنظمة لتحقق تطور مستمر وهي أساليب كمية بالإضافة إلى الموارد
البشرية التي تحسن استخدام الموارد المتاحة وكذلك الخدمات بحيث أن كافة
العمليات داخل المنظمة تسعى لأن تحقق إشباع حاجات المستهلكين الحاليين
والمرتقبين). (17)
أما وفق Royal Mail فتعرف الجودة الشاملة
على أنها الطريقة أو الوسيلة الشاملة للعمل التي تشجع العاملين للعمل ضمن
فريق واحد مما يعمل على خلق قيمة مضافة لتحقيق إشباع حاجات المستهلكين.
ووفقاً لتعريف British Railways board فإن إدارة الجودة الشاملة
هي العملية التي تسعى لأن تحقق كافة المتطلبات الخاصة بإشباع حاجات
المستهلكين الخارجيين وكذلك الداخليين بالإضافة إلى الموردين. ولذا فقد حدد كول (Cole، 1995) مفهوم إدارة الجودة الشاملة
(بأنها نظام إداري يضع رضاء العمال على رأس قائمة الأولويات بدلاً من
التركيز على الأرباح ذات الأمد القصير، إذ أن هذا الاتجاه يحقق أرباحاً
على المدى الطويل أكثر ثباتاً واستقراراً بالمقارنة مع المدى الزمني
القصير). (17)
وقد عرفها أوماجونو (1991 Omachonu) بأنها استخدامات العميل المقترنة بالجودة وإطار تجربته بها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://meegy.ahlamontada.com
ابن سينا
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 912
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الجودة   الثلاثاء أكتوبر 06, 2009 11:24 am

تابع تعريف إدارة الجودة الشاملة
ولذا
يمكن القول بأن إدارة الجودة الشاملة عبارة عن(نظام يتضمن مجموعةالفلسفات
الفكرية المتكاملة والأدوات الإحصائية والعمليات الإدارية المستخدمة
لتحقيق الأهداف ورفعمستوى رضا العميل والموظف على حد سواء).
علماً بأن هناك توجهات فكرية تبناها مفكرون أمثال كروسبى وجابلونسكي وبروكا
تركز على النتائج النهائية التي يمكن تحقيقها من خلال إدارة الجودة
الشاملة، والتي يمكن تلخيصها في أنها (الفلسفة الإدارية وممارسات المنظمة
العملية التي تسعى لأن تضع كل من مواردها البشرية وكذلك المواد الخام لأن
تكون أكثر فاعلية وكفاءة لتحقيق أهداف المنشأة) (17)
يرى
الباحث من خلال التعاريف السابقة أن إدارة الجودة الشاملة يمكن تعريفها
كالتالي " تحقيق رضاء العمال وأهداف المنشأة، والتطوير المستمر، وتحقيق
رضاء العميل وتقديم المنتج / الخدمة المناسبة وفي الوقت المناسب وبالسعر
المناسب".



2-2 نشأة الجودة:

الاهتمام بالجودة قديم للغاية. ويوضح شعار معهد " جوران " الأمريكي – المهتم بالجودة – اثنان من قدماء المصريين الفراعنة أحدهما يعمل والآخر يقيس جودة العمل. وفي التاريخ المعاصر وضعت وزارة الدفاع البريطانية – خلال الحرب العالمية الثانية – أنظمة لإدارة شئون الموردين، للتأكد من جودة تصميم وصنع ما يوردونه إليها من مواد وتجهيزات.

ويحفل التراث الإسلامي
بالكثير مما يحض على الجودة. مثل ( وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ
عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ
الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)
التوبة آية 105. وقوله تعالى ( وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ
وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ) المؤمنون آية 8. كذلك قول الإمام على رضي الله عنه
" قيمة كل امرئ ما يحسنه ". انظر الجودة في الإسلام البند 2-1-1 في
المحاضرة الأولى.


وفي منتصف القرن العشرين بدأت ثورة الجودة التي أزكتها حدة المنافسة بين الأمريكيين واليابانيين.
ففي أوائل الخمسينات أدرك اليابانيون أن العجز عن بيع المنتج هو أقوى
علامة تحذير لمديري الإنتاج. وبينما استغرق الغرب في المنافسة السعرية
كمدخل أساسي للسوق، ركز اليابانيون على ثورة الجودة. فقد بدأوها منذ أواخر الأربعينيات
بعد خسارتهم للحرب العالمية الثانية، وإدراكهم لأهمية بناء صناعة قوية –
مدعومة بجودة عالية – تسهم في بناء اقتصاد فعال. وفي عام 1955 ظهر في
اليابان مفهوم "الجودة على نطاق الشركة ككل" (Company Wide Quality
Control CWQC) كمفهوم عام متكامل ينصرف لكل الأنشطة بما فيها التسويق
والتخطيط للإنتاج والتصميم والشراء والهندسة والإنتاج والتوزيع لتشارك في
برنامج تأكيد الجودة. وتتمثل فلسفة هذا المفهوم في تأكيد الجودة ضمن
برنامج تطوير المنتج من خلال مراحل التصميم والصنع. وأنه لا توجد إدارة
واحدة بالذات مسئولة عن الجودة. وإنما هي مسئولية كل فرد بالمنظمة من
الإدارة العليا وحتى أدنى عامل على النطاقين الرأسي والأفقي.
(
7)

وفي عام 1961 خرج (Feigenbaum)
بمفهوم المراقبة الشاملة للجودة Total Quality Control متأثراً بالمفهوم
الياباني سالف الذكر. وموضحاً أن مسئولية الجودة تقع أساساً وبالدرجة
الأولى على إدارة الإنتاج. أما الأنشطة الأخرى بما فيها مراقبة الجودة
فمسئولياتها ثانوية. وأن التركيز يجب أن يكون على إنتاج وحدات جيدة –
ابتداء – قبل أن يكون على اكتشاف الوحدات المعيبة – بالفحص – بعد ظهورها.
واتخذ هذا المفهوم شعار " الجودة من المنبع " . وسارعت المصانع الأمريكية
إلى تبنى هذه الفلسفة لتدعم قدراتها التنافسية مع المصانع اليابانية. وقد
طور اليابانيون هذا المفهوم وكرسوا أنفسهم لهدف وأسلوب " لا أخطاء ".
بدلاً من أسلوب مستويات السماح الذي يسمح بقبول نسب من الوحدات المعيبة
ضمن حدود سماح معينة. ونجحوا في ذلك لأنهم تبنوا فلسفة منع الأخطاء بدلاً
من كشفها أو اكتشافها، بفضل ما طوروه من نظم الإنتاج ومراقبة الجودة.


وتمثلت أهم أسس مبدأ " المراقبة الشاملة للجودة " في المفهوم الياباني بشكل خاص في :

1- تصميم فاعل لآلات مزودة بوسائل تلقائية لاكتشاف الأخطاء.

2- جعل كل محطة عمل نقطة مراقبة للجودة لحجز أية وحدة معيبة.

3- فحص شامل ودقيق لكل وحدة ناتج فور الانتهاء منها.

4- تهيئة معلومات مرتدة سريعة لفريق الإنتاج المختص عن الوحدات السليمة والمعيبة.

وتمثل هذه البنود الأربعة مستويات مراقبة عملية الإنتاج ككل.

5- لكل عامل سلطة إيقاف الإنتاج أو حتى خط الإنتاج لتجنب إنتاج معيب، وله أن يعالج
المشكلة طالما كانت في نطاق معرفته.

6- مسئولية تضامنية لكل مجموعة عمل عن تصحيح أخطائها حيث تعاد الوحدات المعيبة
إلى حيث صنعت.

7- إتاحة وقت كاف يسمح بالأداء السليم.

8- تدريب المشرفين والعمال على كيفية قياس الجودة وتحليل البيانات لتحديد أسباب
العيوب.

9- انتظام المشرفين والعمال في برامج تدريبية لتحسين الجودة، مع حلقات للجودة
لتطبيق أساليب تحليل الجودة وحل مشاكلها. (7)

وفي عام 1962 ظهر مفهوم حلقات الجودة الشاملة (Quality Circles) في اليابان، الذي تبناه الإتحاد الياباني للعلماء والمهندسينJUSE
نقلاً عن أسلوب مراقبة الجودة الذي اتبعه الأمريكيون. وهو عبارة عن
مجموعات تطوعية صغيرة من العاملين – من 7 إلى 12 فرداً (عمال – مهندسون –
فاحصون – رجال بيع ..الخ) تجتمع دورياً (غالباً أسبوعياً) مع المشرف –
كقائد أو منسق للحلقة – لمناقشة وحل المشكلات العملية في مجالهم مثل
الجودة والتكلفة الإنتاجية. وهذا يتيح فرصة المشاركة والتأثير المتبادل
وإشباع الحاجات الاجتماعية بما يسهم في تحسين الأداء ومستوى الجودة. وقد
امتد تطبيق هذا المفهوم – منذ أوائل السبعينيات – من اليابان إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا الغربية.


وفي نفس العام (1962) ظهر وبعد خمسة شهور من ظهور مفهوم حلقات الجودة باليابان،
ظهر في الولايات المتحدة الأمريكية مفهوم لا أخطاء (Zero Defects) ضمن ما
ظهر من مفاهيم وأسس صفرية للتطوير الإنتاجي مثل (Zero Stop – Zero Stock).
ويقوم مفهوم لا أخطاء على تصميم برامج تستهدف الأداء السليم من المرة
الأولى. واتخذ هذا المفهوم شعار أد عملك سليماً من أول مرة. إلا أن هذا
المفهوم – كما يرى إيشيكاوا مُنَظر حلقات الجودة في اليابان – فشل في
إدراك أن مشكلات الجودة تنشأ عن نظام المنظمة ككل وليس عن العمال فقط.
وأنه على خلاف فلسفة حلقات الجودة ، فقد طلب هذا المفهوم (لا أخطاء) من
العامل أن يلتزم بمعايير التشغيل دون محاولة مناقشتها وتقييمها لتحسينها.


وفي عام 1985 بلور ديمنج مفهوم المراقبة الشاملة للجودة،
محدداً دوراً هاماً للإدارة العليا في غرس أهمية الجودة وكفالة سبل
تعزيزها. وأن الجودة مسئولية كل فرد بالمنظمة. وأن هذا يتطلب تدريب
العاملين على الطرق الإحصائية لمراقبة الجودة، والاهتمام بصيانة وتحسين
التجهيزات دورياً بما يسهم في منع قصورها. وكذلك يتطلب الأمر تأكيد الجودة
من المنبع بدلاً من تأكيدها بعد الإنتاج. (7)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://meegy.ahlamontada.com
 
مفهوم الجودة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملتقى المهندسين :: الهندسة الصناعية-
انتقل الى: